انَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ. لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى الآبِ إِلاَّ بِي (يوحنا 6:14)
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مطران كركوك لا نريد الرحيل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحق والحياة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 554
تاريخ التسجيل : 20/11/2010

مُساهمةموضوع: مطران كركوك لا نريد الرحيل    الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 4:58 am

مطران كركوك لا نريد الرحيل

السليمانية- روشن قاسم :140عائلة مسيحية نزحت في اتجاه الشمال وتحديداً الى اقليم كردستان هرباً من موجة العنف والتهديدات، وقد توزعت بين الكنائس والاقارب في محافظتي السليمانية واربيل، فيما شكلت حكومة

اقليم كردستان لجنة عليا لاستقبال النازحين، وأمنت الحماية للذين يفضلون الاقامة في الاقليم على مغادرة العراق.
95 عائلة مسيحية وصلت مؤخراً قادمة من بغداد الى السليمانية، بعضها افترش قاعة كنيسة مار يوسف في السليمانية التي زارتها «الأسبوعية». واستعدادا لاستقبالهم تم تشكيل مجلس طوارئ في الكنيسة يعمل على مساعدة النازحين وتأمين حاجاتهم الضرورية الملحة.
الباحثة سراب سامي سعيد، التي تعمل ضمن مجلس الطوارئ الذي تم تشكيله مؤخرا لمساعدة العائلات المهجرة من بغداد والبصرة والموصل، قالت لـ«الاسبوعية» ان امكانات الكنيسة بسيطة جدا، لكن هناك منظمات وفرت المستلزمات الاولية والضرورية كالاغطية والمواد الغذائية والادوية ولدينا فائض من هذه الضرورات.
من جهته يقول راعي الكنيسة الكاهن ايمن عزيز: هناك تنسيق بين الكنيسة وحكومة اقليم كردستان التي قدمت الدعم الكامل وشجعتنا على استقبال العائلات، ووعدت بتسهيل اجراءات نقل خدمات الموظفين منهم الى الاقليم، ونقل طلبة المدارس والجامعات دراساتهم الى المدارس والجامعات الكردية. واكد عزيز انه تم نقل قسم من طلبة المدارس الى مدارس السليمانية بالتنسيق مع وزارة التربية في الاقليم، وأوضح ان حرم رئيس الجمهورية العراقي جلال الطالباني هيرو خان اطلعت على وضع العائلات، وأعطت توجيهاتها بتقديم المساعدات ومتابعة الاوضاع الدراسية لابنائهم، كما قدمت مساعدة مادية.
وحول زيارة مسؤولين في الحكومة المركزية للاطلاع على اوضاع العائلات النازحة الى السليمانية قال كاهن كنيسة مار يوسف: لا احد من حكومة بغداد زارنا او اتصل بنا... وحول نية العائلات البقاء او الهجرة قال: الجميع يريد البقاء لكن هنا في السليمانية، لانهم خائفون ومهددون في المناطق التي نزحوا منها والتهديد موجه الى المسيحيين جميعاً.
الى ذلك بدأت اللجنة العليا التي شكلتها حكومة اقليم كردستان عملها لاستقبال الذين يفضلون الاقامة في الاقليم. وقال وزير الداخلية في حكومة كردستان كريم سنجاري الذي يرأس اللجنة أنها بدأت عملها استعدادا لاستقبال النازحين وتوفير المستلزمات المعيشية لهم، بالتنسيق مع المنظمات الانسانية . واضاف سنجاري: اللجنة ستعمل على ايواء المسيحيين بصورة لائقة بالاضافة الى نقل وظائفهم وعملهم الى الاقليم. العائلات من جهتها عبرت عن امتنانها و شكرها للكنيسة وحكومة اقليم كردستان، وتقول احلام من سكان بغداد ان ابنتها تعرضت لحادثة اختطاف في العام 2007. وتضيف: الاقليم امن لنا كل شيء لكن نطلب من الحكومة المركزية في بغداد مساعدتنا في توفير السكن، وكما تعلمون فإن بدلات الايجار مرتفعة، والحكومة التي لا تستطيع حمايتنا في مناطقها يفترض أن تساعدنا بدفع جزء من الايجار.
اما سمير ابراهيم مكي من محافظة البصرة فقد نزح بصحبة زوجته وابنته المعاقة، ويقول: بعد الاحداث والاستهدافات التي تعرض لها المسيحيون مؤخرا أصبح الوضع مثيراً للقلق خصوصاً بعدما تم القاء مناشير تتضمن تهديدات وتطالبنا بالرحيل او الموت. وأضاف: وجدنا هنا الاستقرار والامن والاستقبال الطيب الذي كنا نتوقعه من اخواننا الاكراد. وانا ارفض اي دعوة للهجرة وشخصيا ليس لدي نية لمغادرة البلاد واي فرد من عائلتي لا يريد الرحيل.
رئيس أساقفة مطرانية كركوك لويس ساكا الذي زار الكنيسة قال لـ«الاسبوعية»: ان ما يجمع المسيحيين اليوم ليس القومية او الفئوية , اليوم نحن مستهدفون وعلينا مواجهة هذه الظروف وتوحيد كلمتنا وجهودنا. وكانت قوى وتنظيمات سياسية عراقية مسيحية دعت الى استحداث محافظة خاصة بالمسيحيين في سهل نينوى. كما أن رؤساء احزاب سياسية تمثل الطوائف المسيحية الكلدانية، والسريانية، والآشورية عقدت اجتماعا في اربيل خرج بعدد من التوصيات أهمها استحداث محافظة للمسيحيين. في هذا الخصوص قال ساكا: لأول مرة تتلاقى الاحزاب المسيحية وتناقش الوضع القائم، ورؤساء الطوائف سيجتمعون في مدينة اربيل لبحث المستجدات وسبل مساعدة النازحين بقصد تشجيعهم على البقاء وعدم الاستجابة لدعوات الهجرة. ولفت الى ان هناك مشروعاً لاسكان المسيحيين في محافظة واحدة، لكن هذا المشروع لا يمكن تطبيقه على أرض الواقع، والقرى التي تسمى بسهل نينوى قرى فقيرة تحتاج الى البنى التحتية والى المؤسسات. واستدرك: لكن ادارة ذاتية مسيحية، بدعم من حكومة بغداد ومساعدة حكومة الاقليم، مسألة مهمة.
وختم ساكا بالقول: نحن ضد اي دعوة تؤدي الى افراغ العراق من المسيحيين، هناك مخاطر يجهلها المواطن وعلينا توعيته بمدى هذه المخاطر والعواقب من دون ان نجبر احداً على البقاء لان الانسان حر في النهاية، وتوجيهنا ككنيسة هو ضد هجرة المسيحيين.


عراق الغد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al7aq-al7aya.yoo7.com
 
مطران كركوك لا نريد الرحيل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الحق والحياة :: قسم الأخبار :: الأخبار الدينية-
انتقل الى: