انَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ. لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى الآبِ إِلاَّ بِي (يوحنا 6:14)
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مسيحيون من خلفية اسلامية الاخ حسين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحق والحياة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 554
تاريخ التسجيل : 20/11/2010

مُساهمةموضوع: مسيحيون من خلفية اسلامية الاخ حسين    الإثنين نوفمبر 22, 2010 9:41 am

[color=darkred][size=24]ســـــــؤال جــــــــرئ
الحلقة الثامنة والاربعون
مسيحيون من خلفية اسلامية الاخ حسين
تاريخ البث المباشر 10 يناير 2008

الاخ رشيد : مشاهدينا الكرام نرحب بكم في هذه الحلقة الثانية من هذه السنة الجديدة ضيفنا لهذه الحلقة من نوع خاص تعامل معه الرب واتى به الى حظيرته نرحب ترحيب خاص بالاخ زكريا عناني اهلا بك ، في بداية هذه الحلقة احب ان اخبر الجميع بخبر جميل توصلنا به قبل قليل بالنسبة للاخ حجازي وزوجته زينب كثير من الناس سألونا كيف حالهم وكيف احوالهم نحب ان نخبرهم انه اليوم رزق ببنت حلوة مباركة من الرب وتم تسميتها مريم نشكر الرب لانه يبسط حمايته عليهم ونصلي جميعا ان يبارك المولودة الجديدة ويجعلها فرحة لهم تعوضهم عن كل الضيق الذي عانوه السنة الماضية ولازالوا نطلب من مشاهدينا كل واحد يريد ان يهنئ الاخ محمد حجازي وزوجته زينب ان يبعث على العنوان الالكتروني الذي يظهر على الشاشة الآن ونحن سنوصلها رأسا للاخ حجازي وزوجته لتشجيعهما و ليعلموا ان هناك الكثيرين ممن لازالوا يصلوا لاجلهم ، مبروك مرة اخرى ونحب ان تكونوا معنا في هذا الخبر الحلو ، قبل ان نبدأ هذه الحلقة هناك خبر اخر مماثل للحادث الذي رأيناه في كندا من اسابيع قليلة مضت هذه المرة بامريكا مسلم مصري يقتل ابنتيه ويهرب وكان معروف بأنه شخص متدين سائق تاكسي وقتل ابنتيه غسلا للعار ولانه رأى انهما تخالفان تعاليم الدين الاسلامي مرة اخرى جريمة ترتكب باسم الاسلام وترتكب حتى من طرف اب ضد ابنتيه كما قتل الاب السابق ابنته بكندا نحن نتسائل مرة اخرى اي دين ينزع عاطفة الابوة من الانسان ويجعله يقتل فقط لاجل تصحيح سلوك دين ، نعود لموضوع الحلقة نرحب بك مرة اخرى اخ زكريا عناني قرأت عنك الكثير قبل ان تحضر للبرنامج سمعت عنك الكثير ظهرت في قنوات كثيرة عالمية و الناس يتسائلون من هو زكريا عناني هل ممكن تحدثنا بكل بساطة كيف نشأت ومن اين انت وكيف تربيت
الاخ زكريا : انا ولدت بمنطقة ببيروت اسمها لغباري كان والد جدي اي جد ابويا اتى الى لبنان إمام بمنطقة اسمها وابنه اللي هو جدي اصبح إماما كمان لمنطقة اسمها حارت حريك ببيروت واحنا سكنا بمنطقة جنبها تقريبا اسمها لاغباري منطقة لغباري الآن هي منطقة صناعية ضخمة بس على ايامي انا كانت منطقة زراعية بساتين احراش ارض رملية اسطبلات خيل والناس اللي كانوا يسكنوا في هذه المناطق بيسموهم مثل حزام الفقر حول بيروت كان بالرغم ان كان فيها اناس حالتهم المادية كويسة بس كانوا ناس متدينين وهكذا كانت نشأتي الاولى في هذه المنطقة انا ولدت في شارع الحاج احمد رع على بعد حوالي 300 متر من جامع اسمه زين العابدين
الاخ رشيد : وكيف كانت طفولتك
الاخ زكريا : الوالد للاسف الشديد بالنسبة لهم مش لي طبعا لم يحفظ خط الامامة لانه كان بيحب النساء والخمر بيعمل نجار موبيليا فحياته بالنسبة لهم كانت لا يمكن تسمح لهم وما كان مثقف ما حب يروح على المدارس فالعائلة اعتقدت ان انا بما اني الابن البكر كان للاسف كان سبقني ابن وتوفى بين اخوتي انا الاكبر اني انا لازم احمل المشعل واقود الطريق من جديد في السلك الإمامي وهكذا وانا من عمر 3 سنوات دخلت الاول مدرسة مثل الكتاب جنب بيتنا بنفس البيت تقريبا كأي طفل بيحاولوا يدربوه ويعلموه الحياة الاسلامية بالتقليد من الصغر كيف يقرأ القرآن ويصلي وهكذا كانت اول نشأتي الدينية الى عمر معين كان لها تأثير ضخم وجبار على شخصيتي
الاخ رشيد : السنوات الاولى بتأثر اكثر شئ
الاخ زكريا : حتى التأثير الثاني لما كبرت وصار لازم انتقل لمدارس تعلم العلم حسب القوانين اللبنانية المدرسة الاولى كانت المدرسة الابتدائية كان اسمها مدارس التربية والتعليم الاسلامية والمفارقة بهذه المدرسة الاولى كانت بقدر تشبه كثير الكتاب كان المسئول والمعلم كلهم شخص واحد اسمه الشيخ عبدالله البري الذي كان يعلمنا كل شئ ويقلب المدرسة الى جامع نهار الجمعة يرفع المقاعد ويصف كل التلاميذ و يأم التلاميذ في الصلاة هذا كمان ترك تأثيره الضخم والفعال في مخيلتي وفي شخصيتي
الاخ رشيد : طيب في لبنان فيه شيعة فيه سنة انتم كنتم سنة كنتم شيعة كنتم اي شئ
الاخ زكريا : انا مولود لعائلة سنية سكنت في بحر من الشيعة منطقة لغباري كلها شيعة بس منطقة حارت حريك هذه المنطقة برغم انها كانت في منطقة شيعة بس كان بوقتها فيه عائلات سنية كثيرة ولا يزال بعضها موجود وعلشان كده كان فيها جامع للسنة
الاخ رشيد : وبعد هذه مرحلة الطفولة استمر التعليم الديني بعده تعليم ديني استمر تقريبا مدة كام
الاخ زكريا : الفكرة الدينية الصرفة إذا بدك تقولها استمرت في حياتي لغاية عمر 13 سنة هذا الحكي انتقلنا الى 1973 تقريبا الله كان مباركني بجسد ضخم جبار وقتها وزني 180 باوند يعني 90 كيلو تقريبا عضلات وقامت باثناء هذه ان قليل ناس بيتابعوا الاخبار السياسية بيعرفوا ايه انا بأحكي اشتبكت منظمة التحرير مع الجيش اللبناني وضربها الجيش اللبناني بالطيران وردهم واكتشفوا الفلسطينين بايامها انهم ما بقدرة الجيش اللبناني المسنود ايامها شعبيا انهم يشتبكوا مهعم يعملوهم كحبيبات الفطر انت مثل حزام اللي بنعتبر كحزام الفقر ابتداء من الكرانتينا انتهاء ما يسمى الآن اللغباري انشأوا خلايا وكل خلية بتعتمد على مدرسة مختلفة من الاسلام وهذه الخلايا لها جيشها الصغير الخاص انا مثلا كنت احد هذه الخلايا
الاخ رشيد : زي الجماعات
الاخ زكريا :في منطقة الغباري وكل خلية اعتبرت نفسها انها الخلية الموكلة من الله انه تسود في النهاية والجيش الصغير اللي اسسوه هو النواب اللي ممكن يكبر وفيما بعد الحلم الكبير اللي ممكن يحكم العالم
الاخ رشيد : هل انضميت انت الى واحدة من هذه الفرق
الاخ وزكريا : صحيح لانه اللي صار لما ابتدأ الفلسطينين يعملوا تدريباتهم العلنية في الشوارع كان حلمي الكبير ان اصبح ذلك المقاتل الضخم الجبار الذي سيصل الى السماء ويقرع ابواب الجنة وهو يحمل جماجم اعداء الله يلقيهم امام عرشه ويقول هذه هديتي لك يا الله
الاخ رشيد : كنت تفكر مين اعداء الله ؟
الاخ زكريا : انا دربت في البداية اول آية حفظتها اللي بتقول " كنتم خير امة اخرجت للناس " والباقين هم الفاسقون كان دائما باعتباري والتعليم اللي تعلمته ان اليهود اولا والنصارى ثانيا هم اعداء الله الذي لا يجب ان نتوانى عن إزالتهم
الاخ رشيد : طيب لما انتميت لمجموعة من هذه المجموعات الصغيرة الاسلامية كان عمرك كام تقريبا
الاخ زكريا : 13 سنة
الاخ رشيد : هذه المرحلة كيف ممكن تحدثنا عنها
الاخ زكريا : في البداية لازم اعتبر حالي وقتها حتى بالعقل طفل 13 سنة و لا شئ ، كان امامي وهج البطولة ووهج السلاح ووهج انه انا اصبح في يوم من الايام البطل اللي بتنشر صوره على الحيطان وفخر لاهله ولدينه فبسهولة انخرطت بقضايا التسلح والتدريب و اللي كان في البداية بيشد أزري بوقتها هو الفكر الديني اللي كنت متشبع به و لكن بالحياة اللي عشتها اللي انا احب اسميها غسل دماغ وقتها لشخص بعمري والطريقة اللي دربت فيها بدها كانت توصلك لاحد مرحلتين لا ثالث لهما اما ان تصبح متعصب متأصل بشكل رهيب لدرجة انك مستعد تفني العالم كله لاجل كلمة بتعتبرها كلمة حق او يتبخر ذاك الحماس الديني ولا يبقى في الداخل سوى ذلك آلة القتل التي تحارب انا بإتجاهي اخذت الطريق التاني
الاخ رشيد : صرت مجرد آلة
الاخ زكريا : رحل الحماس الديني ولم يبقى معي في داخلي سوى الآله التي تقتل وتنتظر ان تقتل لدرجة ان انا كنت عايش حتى حدود 17 سنة قبل ما اؤمن عايش مقتنع اقتناع شديد جدا جدا جدا اعيش يوميا بأني انا لم اصل الى عمر 18 او 20 سنة سأقتل قبل ذلك وعلى هذا كانت حياة الآخرين وحياتي لا تساوي شئ
الاخ رشيد : طبعا اعطيتنا صورة تقريبا تعود الى عشريناتك وتختلف عن الصورة التي نراها الآن وممكن نطلب من المخرج يعرض هذه الصورة حتى الناس يعرفوا كيف كانت البنية الجسدية للاخ زكريا عناني ايامها و كيف الآن
الاخ زكريا : هذه الصورة هي في آخر العشرينات من عمري بس في 17 حتى اني كنت خفيف الوزن بعد الزواج اكثر بس بين عمر 17 وهذه الصورة لم اختلف كثيرا كنت تلاحظ الكف تبع ايدي ضخم والاكتاف توريك اي نوع من المقاتل كنت
الاخ رشيد : نعم طيب لما صرت في هذه المرحلة انسان فارغ من كل ما هو روحي وصرت مجرد آلة قاتلة على فكرة انا اذكر المشاهدين ان الاخ زكريا عناني هو كان ممكن نطلق عليه ارهابي انت قمت بقتل انفس وقمت بعمليات ممكن تحدثنا عن بعض هذه الاشياء حتى نعرف كيف يغير الرب الانسان من قلب حجر الى قلب لحم
الاخ زكريا : امين كبداية لازم تعرف شغلة معينة لانه لها تأثير فيما بعد على اللي حدث انا سلحت ودربت على اساس ان اواجه الصليبيين واليهود هذه كانت الفكرة التي زرعت في رؤسنا لانك تحمل الرشاش وتطلع على الطريق ولكن 97 % من معاركي كانت ضد اخواني الآخرين ضد الفرق الاخرى من المسلمين ليه ؟ لانه كما كما يقول الحديث يفترق امتي 73 فرقة كلها في النار إلا واحدة فكان كل فريق من الفرق بما فيهم الفريق اللي كنت منتمي اليه بيعتبر نفسه هو الفرقة الناجية
الاخ رشيد : ايه اسم الفرقة تباعكم
الاخ زكريا : الجناح العسكري كانوا يسموها فتيان الإمام علي في منطقة اللغباري وبالتالي كانوا بالنسبة لنا بيوازوا الكفار علشان كده سهل علينا ان نبيدهم
الاخ رشيد : من اسم الفرقة يظهر انها شيعية لكن انت سني
الاخ زكريا : سبق وقلت لك ان بمنطقة لغباري كانت العائلة السنية في بحر من الشيعة لذلك في عمر 13 سنة لا اعرف الفرق الكبير بين السنة والشيعة فلما دعيت لوهج السلاح امي قالت لي روح لدرجة حتى الاهل الحقيقة لم يعترضوا ان اهلي امي وابي وعمامي ماحد منهم اعترض ان انا رايح على حركة مسلحة شيعية
الاخ رشيد : و في هذه الفترة كيف كنت روحيا يعني انت هل قتلت ناس فعليا
الاخ زكريا : للاسف الشديد نعم في بداية المعركة التأنيب او الضمير والانساني كان رهيب وضاغط جدا اما فيما بعد مات كل شئ لدرجة انه صدقني ان اشاهد احدهم يقتل امامي او انا اقتل احدهم عادي جدا كمات اني اتناول كوبا من الشاي
الاخ رشيد : هل القتل بالرصاص ام بالخناجر
الاخ زكريا : الاثنين انا تبعي ولازلت ماهرا فيها رمي الخناجر صحيح وفي الحرب ما فيك تنقى بالحرب تجبر و تدفع وتسير طريق لا رجوع عنها ما بيرجعك إلا إذا انت تقابلت مع الرب واتغيرت هذه المدة العسكرية انتقلت ، انا ما ظليت بنفس الفرقة انتقلت من فرقة لاخرى وخصوصا ان اسم عائلتي عناني هذا الاسم مشهور جدا في مصر و الاردن ولبنان و هي من العائلات الامراء فبمجرد اسم عائلتي ولاني مثقف قليلا في وقتها اعطاني الفرصة اني اصل الى مرتبات قيادية
الاخ رشيد: صرت قائد مجموعة كيف عملت كقائد مجموعة بهذه الفترة
الاخ زكريا : بهذه الفترة قدت فرقة صغيرة تبعي بحرب الشوارع اللي كنا نعملها في بداية سنة 1975 قامت الحرب الاهلية البنانية الي تورطت فيها بشكل بسيط جدا ولمدة بسيطة جدا وهذا اللي كان بداية مرحلة التغير في حياتي سنة 1975 تعرف بوقتها كانت الحرب الاهليت تقوم وتهدأ يعني بيجي فترات ما في حرب وهذه الفترة اللي تغيرت فيها حياتي
الاخ رشيد : وكانوا اهلك موافقين انك تكون محارب وتكون حامل سلاح
الاخ زكريا : بالعكس اهلي كانوا مسرورين جدا لانه بالتعليم القرآني ان المحارب اللي يقتل وهو محارب هو الوحيد اللي ممكن يفوت على الجنة واهله بالتقليد بالشارع واهله يحترموا ويخافوا فبالنسبة لهم يمكن الامام تروح لواحد تاني من العائلة بوقتها وهو يروح المحارب
الاخ رشيد : مات كثير من اصدقائك وشفتهم وهم بيموتوا
الاخ زكريا : بيموتوا وانا سأعطيك شئ ممكن اي واحد يسمعنا ويروح يشوف بمنطقة لغباري لان انا ذهبت الى البلدية عندنا بيسجلوا الوفيات و المواليد بمنطقة لغباري اعطي سنتين فوق وسنتين تحت 8111 ولدوا كم واحد منهم لايزالوا على قيد الحياة واحد فقط لا غير من اصل 811 والباقي كل اللي اعرفهم
الاخ رشيد : وسط هذا القتل ما كان عندك احساس بعدها كيف كنت روحيا انا احب اعرف واعرف المشاهد كيف يكون احساس واحد صار القتل مهنة عنده
الاخ زكريا : إذا بدك تسأل عن الحياة الروحية فهي كانت ميته ومدفونه من زمان لاني لو جاز لي التعبير انه بيجيبوا مقطعة وبيفتحوا يبحثوا عن الروح ما كان في شئ ابدا ابدا ابدا علشان كده لو تلاحظ قلت لك من البداية ان الحياة بالنسبة لي لم يكن لها اي معنى ابدا ولذلك كنت ميتا روحيا حتى من الناحية الاسلامية كنت ميت روحيا ماما ما في وجود اللي باعرفه باعرفه واللي ما باعرفه ما بيهمني
الاخ رشيد : كيف وسط هذا الجو تقابلت مع الرب يسوع
الاخ زكريا : اسمح لي ها الخص لك اختباري بسرعة وبعدين اترك لك المجال للسؤال ، في يوم من الايام في الفترات اللي كانت هادئة في بيروت كل الفرقة تبعي ما كات موجودة شعرت بالملل فقررت الذهاب الى سينما لانه عادة بنروح السينما نعمل معركة او نشوف فيلم مفيد الفيلم كان بسينما روكسي بمدينة بيروت بالعاصمة 300 كرسي وكان فيه واحد عجوز والفيلم كان ممل كان لازم استدير شمالا لاطلع لمبنى اسمه العزاري لحتى اخذ الباص لمنطقة لغباري اللي كنت ساكن فيها ومع ذلك استدرت يمينا لساحة الشهداء على الزاويا كان فيه شخص واقف امريكاني وانا كنت دربت لاحارب اليهود واكره الامريكان استدرت لامشي قام الامريكاني قال باللغة العربية بس باللهجة الاردنية قال ان يسوع المسيح يعطيك خلاص يعطيك حياة جديدة بيعطيك امل هو استعمل كلمة يسوع ما كنت باعرفها اعرف ان المسيحيين الموجودين امي اصلا مارونية مسيحية عملت مسلمة وتزوجت ابي انا اول 1975 كنت باقتل المسيحيين بس مين هذا يسوع انتظرت وسألت هذا الانسان و من هناك تبدلت حياتي
الاخ رشيد : كيف حصل ممكن تحصر لنا تبدلت حياتك دي كلمة كبيرة الناس مشتاقة تعرف كيف واحد كان يقتل الناس بدم بارد يصير مسيحي شئ ما يدخل المخ
الاخ زكريا : هذا الرجل انتظرته حتى خلص حكي ما بدي احكي معه قدام الناس ومشيوا اللي حواليه وهو على وشك انه يسير قلت له هل تؤمن بكل اللي بتقوله قال لي نعم وإلا ما اقوله قلت له إذا اشرح لي حاول يشرح قلت له انا مستعد اني اثبت لك ان المسيح تبعك الهك هذا غير موجود في حياتي على الاقل قال لي اوكيه فحكيت له حادثة صارت معي بوقتها وكنت الناجي الوحيد بهذه المعركة لاني رفضت اساعد فيها ناس والناس اللي حاولوا يساعدوا قتلوا فراح سألني سؤال فعلا هزني
الاخ رشيد : انت سؤالك ايه
الاخ زكريا : لماذا قتلت هذه الشخصيات وهي تحاول ان تساعد وبقيت انا على قيد الحياة انا اللي رفضت ان اساعد فبص وقال لي ليه انت الوحيد الل بقيت على قيد الحياة وفي هذه اللحظة تذكرت ان في كل المرات كنت انا المقاتل الوحيد الذي يعود حيا مجروح مضروب و لكن اعود حيا ما بقى بدي احكي مع هذا البني ادم ازعجني استدرت ومشيت وهذا بالعالم العربي عيب لا حياه ولا سلم بس هو كان رابح نفوس حكيم ركض ورائي ووضع الكارت بتاعه على كتفي وقال لي اتصل بينا لو عايز بهذه الليلة لم استطع النوم كل كلماته كانت بتدور برأسي تاني يوم كنت اشتغل بمطبعة واقف كنت احبه كتير لانه كان يسمح لي بالقرآة الماكينة التي كنت اعمل عليها تعطلت وانظر رئيس العمال ارمنلي ضربني على ظهري ليوعيني اخذت الضرب و روحت على البيت اخذت مسدسي ورجعت قبل وصلة السلم اللي ها اطلع عليه وقلت لنفسي إذا بدك تقتل واحد جديد شفت دم كتير بحياتك اطلع على التليفون اتصل بالشخص ده واحكي معه بتروق اول كلمة قلت له انا معي مسدس ممكن اقتل شخص إذا ما بتحكي معي
الاخ رشيد : من هذا الشخص اللي حكيت معه
الاخ زكريا : المرسل الامريكي ، فقعد يحكي معي الى ان قال ان المسيح مات علشاني انهارت في البكاء لو انت او اي انسان سألني ليه بكيت ما عندي جواب المهم اعطاني عنوان بيته وقال لي حط مسدسك على جنب وتعالى عندي لما روحت عنده على البيت كان هناك اخ مؤمن قتلوه في حرب اهلية اسمه الاخ صفوني قعدنا تكلمنا وفجأة الاخ بيجيب الكتاب المقدس عهد قديم وجديد بيقول لي عامل ايه مع باركنا بالقرآة لما فتحت الكتاب اول آية قرأتها تعالوا الي يا جميع المتعبين وثقيلي الاحمال وانا اريحكم ركعت وصليت صلاة لا يمكن انساها وانا بأبكي قلت له يا يسوع انا ما بعرفك ولا شفتك ولا مرة قابلتك هذه اول مرة اسمع عنك اول مرة حد يقول لي عنك انا انسان خاطي قتلت سرقت كذبت اي شئ تحت اسم خطية اقدر اقول لك اني انا كنت هناك وانا اظن اني في يوم من الايام ها اكون ولد مليح بس انا اوعدك بشئ واحد بس انه انا باحاول ان تجددني اسلمك قلبي وحياتي وخرجت وتبدلت حياتي
الاخ رشيد : كيف حصل بعديها روحت على اهلك على الفرقة اللي كنت فيها
الاخ زكريا : اول شئ عملته اني اخدت مسدسي من الشخص اللي باعرفه وروحت اتمشى قرب صديقي الوحيد في ذلك الوقت البحر كان شط البحر هو صديقي الوحيد عندما كنت اكتئب كتير واحس اني ها احط المسدس في رأسي وانتحر اروح على شط البحر واقعد احكي مع الامواج واسمع للامواج اول شغلة روحت اتمشى على البحر وافكر كيف التغير السريع بعد الصلاة اللي صليتها والشئ الوحيد اللي احس اني فعلا تحررت ان المسدس اللي كنت ماسكه رميته على البحر تاني يوم انا اخبرت اهلي كنت بتفكر حالي الذي لا يفني فخبرت اهلي
الاخ رشيد : كيف كانت ردود الفعل
الاخ زكريا : والدي يبدو ان انا قلتها بطريقة فعلا اثارت شكوكه واخذها جد اخذ الكتاب المقدس الصغير اللي اعطوني اياه مزقه وضربني بالكف مرتين ورجع للوراء كل اللي عملته تطلعت فيه بهدوء تام كان ممكن اقتل اي انسان بس يتطلع في مش يضربني بالألم بهدوء تمام تطلعت فيه وقلت له ليه بتضربني وتمزق لي الكتاب المقدس انا صرت مسيحي يعني مسيحي
الاخ رشيد : طيب و المحيط حولك والمجتمع
الاخ زكريا : انا ها ابدأ بالوالدة لانها هي اللي قامت بالانذار العام طلعت على الشارع هي اصلا مارونية وبقت مسلمة خافت ان الناس يقولوا ان هي اللي عملتني مسيحي فخرجت للشارع تدق على ابواب الناس صدق او لا تصدق بيتا بيتا في شارع الحاج احمد رع كله وتقولهم خذوا بالكم من ابني ابني صار مسيحي فهذا نشر الخبر في المنطقة لكن لازم تعرف شئ يا اخ رشيد من الحكي ان انا كنت جبار بأس مقاتل محترف مين بده يشتبك معي حتى الاولى لقتلي ما قدروا يجدوا ثلاث اشخاص يهاجموني في منطقة اللغباري فالمجتمع البدائي الاول لمنطقة لغباري تجنبني رغم انه حاولوا يضيقوني باشياء بسيطة بس ما حاولوا قتلي في بادئ الامر
الاخ رشيد : طيب فيه كتير من الناس انا اتوجه للمشاهدين فيه لو الانسان يحط اسم زكريا عناني يلاقي ناس معاه وناس ضد يعني ينتقدوه او يشككوا في كلامه لكن انا من خلال تعاملي معه قبل البرنامج عرض علي وثائق كثيرة جدا وخصوصا تقرير طبي يقول انه فيه تعداد لطعنات لا حصر لها فيه ضربة رصاص فيه خنجر فيه آثار كثيرة لا يسمح البرنامج ان نفرجها في جسمه لكن هي اكيد انه تعرض لكتير اشياء يعني الانسان يتسائل كيف الرب حفظك طول هذا الوقت كم محاولة تعرضت لها قبل ان نمر لمكالمات المشاهدين ونكمل الاختبار
الاخ زكريا : خلال ال20 سنة اللي عشتهم في لبنان كمؤمن لانه انا صار لي 11 سنة هنا 18 محاولة في اخر محاولة جرحوني انا وبنتي الصغيرة جاسيكا بناتي الثلاثة تعرضوا للضرب اتنين منهم مجروحين
الاخ رشيد : مشاهدينا نحن نود اي شخص عنده اسئلة او بخصوص اختبار الاخ زكا عناني هذه ليست للتسلية هذه حدث حقيقي حدث في حياته اشياء كثيرة حدثت في حياته اختبار جدي وفعلا ما حصل هو حقيقي نشجع كلنا نسأل الاخ زكريا عناني ، ناخد اول مكالمة من مصر سيد احمد الو
احمد : سلام الرب معك اخ رشيد
الاخ رشيد : سلام الرب معك كيفك يا اخويا
احمد : نشكر الله الرب يباركك والرب يستخدم برنامجك لخلاص نفوس كثيرين يا اخونا نشكر الرب من اجل اخونا زاك عناني الحقيقة اختبار رائع جدا بيأكد على عمل الله في حياته الكتاب بيقول انه مهما كانت حالتك يا مسلم يا اللي بعيد عن المسيح اقبل رب المجد تتغير حياتك وادينا بنشوف اخونا ازاي بيتحول من ارهابي ويحب رب المجد يسوع المسيح دي فرصة يا اللي بعيد عن يسوع المسيح تقبل رب المجد واديكم شايفين اخونا بيحكي كان ايه وبقى ايه الحاجة التانية يا اخونا رشيد احنا حابين ان احنا نتوجه لاخونا محمد حجازي لانه احد افراد الخدمة معنا ان احنا نبارك له على المولودة ونقول له الرب يباركك حبيبي والرب يعضدك والرب يشدد بيك وتكونوا كنيسة تمجد اسم ربنا يسوع المسيح واشكرك يا اخونا الرب يباركك اخي زكريا عناني ونشكرك يا اخ رشيد
الاخ رشيد : اشكرك ناخد مكالمة اخرى من الاب توما من مصر اهلا بك
الاب توما : سلام ونعمة وبركة من رب المجد لكم ولخدمتكم ويجعل خدمتكم دايما لخلاص النفوس لان رب المجد له خراف كثيرة بره الكنيسة لابد ان يأتي بها ايضا وخلي بالك من كلمة لابد ان يأتي بها ايضا الاختبارات الرائعة اللي انتم بتجبوها اختبارات ما هياش مزيفة زي الحلقة اللي فاتت لما ورتنا بعض اللي بيتلككوا على حرف او كلمة زي ما شككوا في اختبار الاخ احمد او غيره اختبارات حقيقية لكن هم في حالة تغيب اللي في غيبوبة لا يدرك الحقيقة ولا يراها ولا يحس بها بيحط رأسه في الرمل ويعتبر ان مافيش حاجة ابدا زي الدكتور عمارة لسه سامع له برنامج قريب بيتكلم عن المسيحيين اللي في الشرق عموما ومعي تقارير انهم بيقلوا لان فيهم بيهاجر وفيهم بينقرض وفيهم بيسلم بس لم يقولوا الاسلام انا باطمنكم انه عدد كبير قوي وهو كلامه طبعا كله مزيف تزيف في تزيف انا باقول بعض الناس اللي بتبقى مسيحية من المسلمين بس محتاج تأشيرة خروج او غلبان محتاج قرشين ده ما يعرفش ان احنا اللي بيطلع من عندنا إما بنت تتخطف او يتحط تحت تهديد معين او ضيقة معينة انا عايز اقول ان رب المجد شغال وبيعمل في الكثيرين وادي مثال الاخ زكريا عناني معك رجل اختبر الحياة قبل كده بكل اجرامها وقسوتها عمل زي القديس موسى الاسود اللي بعد ما ذاق كل شئ او زي معلمنا بولس الرسول بعد ما كان مضطهد لكنيسة المسيح او غيرهم المسيح جابهم للحظيرة مش عاوز اطول علشان اسيب فرصة للاخرين ربنا يبارك فيكم ويبارك في خدمتكم وصلوا من اجل الكنيسة ومن اجل الخدمة في كل مكان
الاخ رشيد : اشكر الاب توما ، طيب الاخ زكريا بعض المرات الانسان بيحس كيف بعد ما امنت وقبلت الرب يسوع كيف كان احساسك تجاه الانفس اللي كنت سبب في قتلها
الاخ زكريا : في البداية مثل بداية القتل نفسه كان هناك شعور جبار ورهيب بالاسف والندم والذنب العظيم بس لازم تتذكر شئ واحد ان نحن في المسيح خليقة جديدة الرب اعطانا نعمة نستمر الى الامام
الاخ رشيد : هل بكيت
الاخ زكريا : ايام طويلة الى ان الرب هو اللي ، صحيح انا بكيت حزنا على الانفس اللي راحت دون ان تعرف المسيح وحتى الآن هذه احد اسباب يمكن إذا ما بدي شئ اقول ان يد الرب وراها ان انا مبشر بين المسلمين
الاخ رشيد : الغريب انك ما درست او قارنت بين الاسلام والمسيحية لحظة واحدة تعامل معك الرب
الاخ زكريا : الشئ الغريب في حياتي ان انا فعلا ما درست القرآن او الشريعة الاسلامية او الدين الاسلامي بشكل عام إلا بعد الايمان يعني من وراء حادثة بسيطة جدا تعرضت فيها للضرب بالجامع عملوا لي محكمة بالجامع اللي كنت ساكن بقربه و بعدين اعطوني 3 ايام حتى ارجع مسلم وإلا بيقطعوا راسي وبيقولوا بالمصري اكلت علقة جامدة قوي حملوني فيها على البيت كنت غايب عن الوعي ولما استيقظت كان السؤال لماذا ، لماذا بالمسيح وليس بمحمد لماذا بالانجيل وليس بالقرآن لماذا بالمسيحية وليس بالاسلام فجبت القرآن واخذت اقرأ باحثا عن الله صدقني ان انا قرأت باحثا عن الله ولو لقيت الله في ذلك الكتاب ذلك اليوم كنت عدت مسلما الى ان طلعت قدامي غلطة صغيرة
الاخ رشيد : خليني اخذ مكالمات سامحني وها نكمل امامنا وقت وسنكمل النقاش خليني اخد مكالمة اخرى من مالطة سيد منتصر اهلا بك
منتصر : اهلا بيك الاخ رشيد كيفك نشكر ربنا كتير اول شئ سلام المحبة وسلام المسيح انا كمان منتصر انا اكرر كلمتك الحلوة احنا مش متنصرين احنا منتصرين باسلم على اخويا زكريا وباقول له اهلا بك في مدرسة المحبة ومدرسة الحب ومدرسة الحنان عند الرب يسوع المسيح وكان بدي اشارك بس تأمل صغير راح اشارك في آية اول شئ روميه من يفصلنا عم محبة المسيح أتفصلنا شدة ام ضيق ام الاضطهاد ام الجوع ام العري ام الخطر ام السيف وانا ركزت كتير على كلمة السيف كل الناس فاهمه كلمة السيف الرب يبارككم ويبارك حياتك اخ رشيد و يبارك الكل وكل عام وانتم بخير يا اخ رشيد واخوتنا في قناة الحياة وبأقول لاخي انت اخترت الطريق الصحيح زي ما احنا اخترناه ويا رب تكمل فرحتنا بكل العالم لما يجي لربنا يسوع المسيح
الاخ رشيد : اشكرك على الاتصال ونتمنى تتصل بينا ايضا في حلقات واشكرك على الآيه المعبرة لانه فعلا لا يفرقنا اي شئ عن محبة المسيح لا يفصلنا عنه اي شئ اشكرك ، ناخد مكالمة من الجزائر السيد موسى اهلا بك
موسى : اهلا اخ رشيد ممنون اني اتكلم معك اخ رشيد احنا جيران المغرب والجزائر جيران
الاخ رشيد : اتفضل هل لديك تعليق على الاختبار اللي شفناه اليوم
موسى : اختبار لكل العالم الاخ زكريا عنده والرب يسوع فتح له عينيه عرف الحقيقة ونور ذهنه و عقله الرب يبارك مشواره
الاخ رشيد : انت الاخ موسى من القبائل
موسى : لأ من العاصمة
الاخ رشيد : كيف احوال الكنيسة بالجزائر
موسى : الحمد الله نصلي في الخفاء والرب يعينا
الاخ رشيد : هل هناك ناس يجوا للرب باعداد كبيرة
موسى : بنقابل المسلمين بيتحاوروا معاهم عن المسيحية كيف المحبة وتنور العقول ........
الاخ رشيد : نحن نصلي من اجل الكنيسة في الجزائر ونرجو تصلوا لنا ايضا
موسى : انشاء الله ، اخ رشيد يبارك الرب القناة وكل عام وانتم بخير
الاخ رشيد : اشكرك اخويا موسى ، ناخد مكالمة اخرى من العراق سيد ناصر اهلا بك
ناصر : مرحبا كيفك يا اخ رشيد ، بدي اشارك في البرنامج
الاخ رشيد : اتفضل عندك فرصة تشارك الآن
ناصر : بدي اسأل ضيف البرنامج عن ما يحصل في العراق
الاخ رشيد : هل سؤالك محدد ما الذي تريد ان تعرفه بالضبط
ناصر : نعم سؤالي محدد إذ اريد الرب يسوع كما هدى ضيف البرنامج يهدي من يفعلون في الكنائس في العراق يهديهم وينظروا الى اخيهم ماذا كان فيه سايقا
الاخ رشيد : اشكرك وسؤالك حلو وسنوجه للاخ زكريا عناني يجاوب عليه ، الاخ زكريا عناني فعلا هناك انت كنت تحس بما يحس به القاتل وكنت قاتل ما هي الرسالة التي ممكن توجها لأي انسان الآن يقتل انفس بسبب الدين بسبب العضلات او بسبب يكون الاقوى او يكون بطل او يكون اي شئ
الاخ زكريا : باختصار شديد هذا كله فاضي وقبض الريح يعني كل ها المجد اللي بتحاول تبنيه كل الفخر اللي يتحاول تقوم عليه زائف واللي بتحاول تفكر انه ارضاء لله هو فعلا العكس ما يريده الله ، الله يريد للناس بالاسلام بيقول ان يعبدوه وبالمسيحية يكونوا عندهم شركة معه فكيف الناس تستطيع سواء برأيك انت ان يعبدوه وبرأي المسيحيين ان يكونوا معهم شركة معه إذا انت بتقتلهم النهاية مظلمة انا اتوجه من كل قلبي لكل مقاتل بيقتل ناس ابرياء بالعراق او في اي بلد تاني ان يعود عن هذه الطريق التي لن تؤدي سوى الى الجحيم
الاخ رشيد : اشكرك الاخ زكريا وفعلا الناس لازم تفكر و تكون عندنا لحظات صدق مع انفسنا كيف ما فعل اخونا زكريا عناني ، ناخد سيد يوسف من هولندا اهلا بك
يوسف : اهلا اخ رشيد عندي سؤال يا ريت لو انتم عندكم رسالة من المسيحية ليه لم توجهوا رسالتكم الى بيت لحم المكان اللي اتولد فيه يسوع ليه ما توجهوا انذار الى اسرائيل مثلا لو انتم تدافعوا عن المسيحية حقا اعتقد ان يعني مش المشكل مشكلة الاسلام يا اخي المشكل البشر لو انت اعطيت النقد لتصرفات المسلمين اقول لك حق لكن انتم تطعنون في الاسلام والله بغير حق انت بمجرد انك جيت للمسيحية تسئ الى المسيحية ولا تشعر يا ريت توجه رسالة الى المسلمين مثلا كبشر لكن ما علاقة النبي صلى الله عليه وسلم ما علاقة القرآن الكريم والله هذا عيب وحرام وجهوا رسالة الى اسرائيل ، اين ولد يسوع في بيت لحم
الاخ رشيد : انا سمعت السؤال لماذا لا توجهوا رسالة الى اليهود قل السؤال مرة واحدة ده شئ اول الشئ التاني ، السيد يوسف على الاقل اعطني فرصة حتى اجيب اولا نحن لم نكن يهودا حتى نتوجه لليهود نحن نتوجه الى بني قومنا الاخ زكريا عناني كان مسلم انا كنت مسلم انا اخاطب المسلمين كما عشت لاني افهم عقلية المسلم عشنا كمسلمين ثاني شئ لا يمكن ان يكون لله طريقين او اربع طرق او عشر طرق الله له طريق واحد يا إما ان يكون هو المسيح والكتاب المقدس او يكون هو شئ اخر فلا يمكن ان نقبل الاسلام والمسيح الاسلام طعن في المسيح وطعن في المسيحية فلا يمكن ان يلتقي الاثنان إما ان تكون المسيحية الحق او الاسلام الحق
يوسف : لماذا جملة القرآن نزل يعني انا الآن موجود في هولند انت تتكلم مثل الحزب الليبرالي
الاخ رشيد : خلينا من السياسة نحن نتكلم في امور هل الاسلام والمسيحية الاثنان ممكن ان يكونوا صح ؟
يوسف : ان اخذونا نحن المسلمين على تصرفتنا
الاخ رشيد : لأ هل الاثنان يمكن ان يكونوا صح الاسلام والمسيحية
يوسف : عندهم ملتقى يعني مشترك
الاخ رشيد : هل ممكن ان تخلص عن طريق المسيح وتخلص في نفس الوقت عن طريق الاعمال في الاسلام يعني انا ممكن اكون مسلم واكون مسيحي
يوسف : هذا كلام جميل كيف اعتنق المسيحية بصفتي مسلم كيف اؤمن بالمسيح
الاج رشيد : لأ لم تجاوبني هل ممكن ان اكون مسيحي واكون مسلم في نفس الوقت امن بهما الاثنين
يوسف : ممكن ان تكون مؤمنا بالله سبحانه وتعالى هو الاهم هو اله كل الاديان
الاخ رشيد : لا تتهرب لماذا انتقد القرآن المسيحية وقال قد كفر الذين قالوا ان الله هو المسيح ابن مريم من ينتقد هنا هل انا الذي انتقد القرآن ام القرآن الذي ينتقد الانجيل
يوسف : هل انت ولدت منذ 14 قرن يا اخ رشيد القرآن نزل له اسبابه
الاخ رشيد : لأ ، القرآن ينتقد الانجيل
يوسف : لأ يا اخي شوف لو انتم يعني بتتكلموا من المنطق كل آية في القرآن نزلت حسب المكان والاسباب الآية ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى
الاخ رشيد : يعني لم تصلح آية قد كفر الذين قالوا ان الله هو المسيح ابن مريم تصلح فقط من 14 قرن فقط ولا تصلح لليوم
يوسف : نعم
الاخ رشيد : هذا يكفيني كإجابة انا اول مرة ارى مسلم يقول ان القرآن لا يصلح لعصرنا الحاضر ويصلح فقط ل 14 قرن مضت
يوسف : هذا رأيك احترم رأيك جيدا انا عندي سؤال فقط كيف اعرف المسيحية لاني ساؤمن
الاخ رشيد : هذا هروب سيد يوسف نقاشنا انتهى عندما اعترفت ان القرآن لا يصلح الى يومنا هذا انا اعتقد ان كثير من المسلمين
يوسف : انت الذي لا تصلح لهذا العصر والله
الاخ رشيد : اشكرك ربنا يخليك المسيح قال باركوهم ، لما الانسان يدخل في امور شخصية يظهر انه افلس عقليا وافلس في النقاش انا لا اتعرض لشخصك واحترمك وارحب بمداخلاتك في الحلقات القادمة ، طيب ناخد مكالمة اخرى من الامارات الاخت نورما اعتقد اهلا بك
نورما : سلام المسيح عليكم كيف اخباركم
الاخ رشيد : سلام المسيح معك
نورما : انا كتير كتير هذا البرنامج هو اللي خلاني اصير مؤمنة من تقريبا 3 شهور للآن انا من طائفة دورزية من سوريا وكان لي بالامارات تقريبا سنة وكنت كتير فيه عندي اخي من تقريبا سنتين صار مسيحي وكان دايما يقول لنا ان هذا كويس كنا ما نرد عليه وعلى طول نقول ان هذا كافر وما بيعرف الله
الاخ رشيد : ايه اللي غير رأيك اخت نورما
نورما : انا كنت باحط على هذا الربنامج على قناة الحياة كان اخي يقول لي حط على هذه القناة واحضريها فكنت ما ارد عليه لكن انا حطيت على هذه القناة وحسيت بايمان مش طبيعي حسيت انه طلبت انا كنت من قبل سافرت على السعودية وظليت هناك 4 سنين واسلمت وحاربت اهلي واخي كان يضربني وكان فيه كتير مشاكل وما كنت ارد عليهم وبعدين قلت خلاص انا اؤمن بالله لادورزية ولا ممسيحية ولا اي شئ وبعدين حسيت اني لما ادعو اي شئ باسم المسيح يصير معي فحطيت القرآن والانجيل بجانبي وقلت خلاص انا بدي انام يا رب نور لي بصيرتي انا ما بدي ارد على حد ولا عائلتي فالحمد لله انا نمت وشفت المسيح بنومي ووراني الجنة والنار ووراني اشياء كتيرة قمت الساعة خامسة الصبح وقعدت ابكي كتير ولقيت الانجيل محطوط على صدري انا كنت حاطة القرآن والانجيل بجانبي ولقيت الانجيل على صدري فبكيت كتير وشكرت الله وقلت خلاص انا صار عندي قناعة ومستحيل حد يقدر يغير رأي انا صار معي كتير معجزات واشكر الرب على اللي عمله معى واتمنى من الرب حتى اهلي تقريبا صار عندي 3 اخوة مؤمنين بالمسيح وماما صارت مؤمنة بالمسيح الحمد لله
الاخ رشيد : صلي من اجل البقية يا اخت نورما
نورما : حتى اي حد من رفقاتي صار يشوف صورة المسيح انا كنت قبل غير انا كنت اي حد بدي يحكي لي احكي معه كنت معرضة للخطر في بلاد الغربة والسفر هناك اما الآن الحمد لله انا اشكر الرب كتير على الاقل الانسان بيحس ان المسيح عايش فيه بيشوف الخطية ما بقى هو بده يغلط فيها قبل كده كنت اصلي واقرأ في القرآن لما بتصير لي خطيه اخطيها عادي كنت افكر ان الله خلاص يشيل عني هذا الشئ عن جد انا اتمنى كل الناس الله ينور بصيرتها انا بالبيت عندي كنيسة صحيح ما اقدر اروح على الكنيسة كتير بالشغل لكن بالبيت عندي كنيسة 24 ساعة قناة الحياة على طول حتى لما انام لاني وحيدة هنا بالغربة احس ان الله معي اترك التليفزيون شغال واقول معلش بدل الكنيسة اصلي بالبيت عن جد انا كتير اشكركم ويا ريت كل الناس تنور بصيرتها هكذا
الاخ رشيد : اختبارك اخت نورما اشكرك واحنا نرحب بك كصديقة وانا ها اخليك مع غرفة التحكم عندنا بالبرنامج عايزين يأخدوا معلوماتك لو تحبي ونبقى على اتصال بك
نورما : انا اتمنى انا عندي ظروف عند اهلي فيه حد من اخوتي بيمر بمشاكل صعبة اتمنى انكم تصلوا لاجلهم هم مؤمنين بالمسيح عندي اخوة بالسجن لان تعرف انت لو مسلم حب بنت دورزية بيقتلوه فاخي قتل واحد علشان كان بيحب اختي الصغيرة واخي بالسجن واخي التاني معه بالسجن علشان شافه وما خبر عنه حتى اخواتي ظل لهم سنتين ونصف انا اتصل بهم كل كام يوم واصلي لهم على التليفون عن جد لما باصلي لهم بيرتاحوا باقول لهم انتم الله بعتكم على السجن علشان انتم مثل بطرس لما كان بالسجن تلينوا قلوب الناس بالسجن
الاخ رشيد : خلينا نصلي لاجلك وخلي غرفة التحكم عندنا ياخدوا معلوماتك لكن ها نصلي ، خلينا نصلي اخ زكريا من اجل اختنا و من اجل المشاكل اللي بيمروا فيها كعائلة حتى ان الرب يتمجد وسط هذه الظروف ، يا رب نشكرك لاجل كل شئ نشكرك لاجل مراحمك نشكرك لاجل كل شئ معجزاتك ترينا اياها كل يوم كل دقيقة كل ساعة يا رب كل شئ تعطينا اياه هو من عندك اشكرك لاجل اختي نورما يارب اشكرك لانك تمجدت في حياتها بطريقة عجيبة يا رب اشكرك من اجل الاخ زكريا عناني معنا الآن لانك تمجدت في حياته بطريقة عجيبه اشكرك من اجل كل اخ وكل اخت امنوا بك يا رب من غير ما نعرف بطرق كثيرة واشياء كثيرة هناك الكثيرين يا رب نصلي من اجلهم الآن ونصلي بالاخص من اجل عائلة اختنا نورما يارب انت عالم بالظروف عالم بالنوايا بالقلوب بكل شئ يا رب انت تتحكم في كل شئ كل شئ تحت سلطانك يا رب نضع ظروفهم بين يديك يا رب سواء كانوا بالسجن الاتنين اللي بالسجن او افراد العائلة الاخرين تمجد في حياة كل واحد كما جبت الاخت نورما تجيب الاخرين لك يا رب حررهم من سلطان الخطية من سلطان ابليس من سلطان كل شر يا رب جبهم لعندك حتى يكونوا شهود لك يا رب نسلمك حياتهم باسم يسوع المسيح امين ، اخ زكريا كانوا مكالمات كتير في امور كتيرة عندي سؤال لك ما هي المشاكل اللي واجهتك كمؤمن مبتدأ في اوائل الايمان
الاخ زكريا : هم نوعان المشاكل الشخصية اللي بتنبع من شخصيتي والمشاكل من الخارج كان عندي مشكلة اني اتأقلم مع المجتمع من جديد اتصور تاخد ذئب مباشرة وتضعه بعالم الانسان بس الله رتب لي اخ مؤمن مرسل الرب حط على قلبه انه يقعد 3 سنين من حياته يعلمني كيف اصبح انسانا تعب معي والرب استخدمه بطريقة عجيبة
الاخ رشيد : هذه النقطة مهمة لازم نركز عليها لا يكفي الانسان انه يجي بالايمان يسلم حياته للمسيح وانتهى كل شئ ده عمل مستمر يحتاج الى وقت يحتاج الى تلمذة يحتاج الى تعليم كيف الانسان ينسى حياته القديمة وينفصل عنها ويبتدأ حياة جديدة ، كيف عملت هذا كيف تغلبت على كل العوائق
الاخ زكريا : بالصبر والصلاة والاستماع للاخ عن جد الرب استخدمه كيدين وعمل الفخاري معي المشكلة التانية الي هي من بره حتى من اوائل الايمان وحتى الآن باكون بيمر بحياتك وحياة اي مؤمن مهما كان طبعه في الماضي انه بيطلع ناس بيشككوا ان هو مؤمن او فيه ناس قالوا ان انا عملت مسيحي حتى اتعلم فيه ناس قالوا ان انا عملت مسيحي حتى اكسب هذا وذاك وذلك
الاخ رشيد : حتى بولس لما آمن ببداية ايمانه شككوا فيه الكتير وكانوا خايفين منه
الاخ زكريا : لهذا السبب اللي كانت مسئولة عن دار منشورات هناك تشهد ان انا مرة بعت لها رسالة من اربع صفحات لماذا انا ارفض المنحة الدراسية تبعها فجأتي في النهاية وقالت لي انت صرت مسيحي كي تكسب في يوم من الايام هذا الكسب هذه المشاكل اللي بتواجهها من كل الناس كمان بتروح بممارسة الصلاة والصبر الطويل وما ننسى ابدا ان اللي حمل المشكلة الاكبر الهنا المسيح
الاخ رشيد : صحيح ده اللي لازم نتذكره في كل شئ ، طيب اخ زكريا احنا كتير من النقط ما غطيناها لكن احنا متأكدين ان حياتك بها كثير من الاشياء جرت العادة انه نتوقف بعد فرصة الساعة مع فاصل قصير نعود بعده لاكمال الحلقة معك ، اعزائنا المشاهدين حان موعد نتوقف مع فاصل قصير نعود بعده لاكمال الحلقة من برنامج سؤال جرئ نتمنى انكم تتواصلوا معنا عبر الايميل عبر التعليقات على الموقع فيه كثير اشياء نحب ان نسمعها منكم قبل الحلقة وبعد الحلقة حتى نقيم الحلقة حتى نعرف كيف نطرح الاسئلة حتى نعرف ماذا ما هي الاسئلة التي يطرحها المشاهدون ويريدون اجابات عليها حتى نتواصل مع بعضنا البعض نعود لتكملة هذه الحلقة بعد قليل
بعد الفاصل
الاخ رشيد : نرحب بكم مشاهدينا مرة اخرى لتكملة هذه الحلقة من برنامج سؤال جرئ ناخد مكالمة من السيد مرقس من مصر اهلا بك
: انا الاخ زكا من السويد مش من مصر يا اخ رشيد
الاخ رشيد : سامحني انا شفت الاخ مرقس من مصر اهلا اخ زكا
زكا : سلام ونعمة ورحمة حبيبي انا كتير فرحان بك وببركة الرب اللي بيستخدمك في هذا المجال وارحب بالاخ زكريا ضيفك ونشوف عمل الرب في الاخوة المسلمين عمل رائع كثير وانا كتير فرحان لانه إذا بنرجع لسفر التكوين في اصحاح 21 والعدد 14 لما ابراهيم قال له الرب اطرد هاجر يقول فبكر ابراهيم واعطاها خبزا و قربة ماء واعطاهما لهاجر واضعا اياهما على كتفها والولد وصرفهما فمضت وتاهت في برية بئر سبع ولما فرغ الماء من القربة طرحت الولد تحت احدى الاشجار ومضت جلست مقابلة بعيدا نحو رمية قوس لانها قالت لا انظر موت الولد فجلست مقابله ورفعت صوتها وبكت فسمع الله صوت الغلام انتبه اخ رشيد مين اللي بكى هنا اللي بكت هاجر ومين سمع الله سمع صوت اسماعيل اليوم الله اذنيه على اولاد اسماعيل بس واحد من اولاد اسماعيل يقول يا رب يقول له حاضر والآن بنسمع اخبار معزية من كل العالم
الاخ رشيد : نشكر الرب لان هذا عمل فعلا من الرب ونرى معجزات كثيرة ونتوصل باناس كثيرة بيعبروا عن معجزات تحدث في حياتهم وده عمل الرب نراه واضحا جليا في العالم الاسلامي
زكا : نصلي ان الرب يباركك واقول للاخ ضيفك لا تهتم بما يقال اهتم بالرسالة التي اوكلك الرب عليها اعلن انجيل نعمة الله للناس واذهب وخبر كم صنع بك الرب ورحمك والرب يباركك وصلاتي لكل العاملين بهذا البرنامج ان الرب يبارككهم ويستخدمهم لان الرب قريب جدا جدا جدا سلامي ومحبتي للجميع يا اخي
الاخ رشيد : اشكرك سلام لك ، ناخد مكالمة اخرى من الجزائر سيد احمد اهلا بك
احمد : سلام المسيح الاخ رشيد عندي سؤال حبيت اسئلة انا من الجزائر تعرف لغتي
الاخ رشيد : انا اعرف اللغة لكن لو امكن تتكلم فصحة حتى يفهم الجميع مش رشيد فحسب
احمد : نعم سأتكلم فصحة الاخ رشيد انا ارجوك لماذا لم ترد على قناة الاحمدية
الاخ رشيد : هل عندك سؤال تاني انا ها اجاوبك على هذا السؤال
احمد : وعندي سؤال تاني كيف تعتبرون اله
الاخ رشيد : هل انت مسيحي
احمد : كيف تعبدون اله يخرج من امرأة
الاخ رشيد : اشكرك هل عندك سؤالين فقط
احمد : السؤال الثالث من فضلك يا اخ رشيد جاوبني عليه بكل صراحة
الاخ رشيد : يعني السؤالين الاولين من غير صراحة وهذا السؤال بصراحة كل الاسئلة لازم تجاب بصراحة اتفضل
احمد : كلمة الثالوث مش واضحة واحد و اتنين يساوي ثلاثة هل هو اله واحد
الاخ رشيد : طيب اشكرك عندك ثلاث اسئلة هي مهمة جدا وسنجيب عليها وشكرا اخي احمد طيب السؤال الاول انا سأجيبه سنتقاسم المهمة السؤال الاول لماذا لا نجيب الطائفة الاحمدية عندهم محطة خاصة لمهاجمة المسيحية اعتقد ان الاحمدية لا تستحق الاجابة اصلا لماذا لان الاحمدية اولا لديها مشكلة اعتراف من العالم الاسلامي ، العالم الاسلامي ممثل خاصة في اكبر فرقتين هما الشيعة والسنة الاحمدية تعد هرطقة في المعروف الاسلامي ولا محل لها من الاعراب ابدا اطلاقا فتريد ان تنبي سمعتها وقبولها بين المسلمين على حساب نقد المسيحية ومهاجمة المسيحية يعني نحن نهاجم لكم المسيحية حتى المسلمين يبتدوا يشوفوا الاحمدية وينسوا ان الاحمدية هرطقة تنادي بان ميرزا احمد غلام هو المسيح هل يوجد مسلم في العالم يعتقد ان ميرزا احمد غلام هو المسيح ، يعني اصلا الاحمدية لديها مشكلة هذا فرغنا منه ولا نرد على هرطقات نحن نرد على الاسلام الرسمي ممثلا في شيوخه الكبار المعترف بهم اتفضل الاخ زكريا عناني بالنسبة لسؤال الثاني كيف تؤمن باله ولد من امرأة
لاخ زكريا : الاجابة عليه سهل جدا حتى من الكتب الاسلامية في التعليم الاسلامي يقول ان الله قدير اي قادر على كل شئ والله فعال لما يريد انا دايما لما كنت اثار النقطة هذه اسأل هذا السؤال لو اراد الله ان يتجسد في نملة ميتة على جزيرة جرداء في وسط المحيط الهادئ ويحكم العالم من هناك ألا يستطيع ؟ الجواب بلي يستطيع إذا يستطيع الله ان يولد من امرأة عندما يشاء ويريد ذلك
الاخ رشيد : لكن لاهوتيا حتى لو حللناها لاهوتيا الله لايولد لانه لاهوت روح لا يولد من هذه الناحية ما حصل هو ولادة الجسد الله ظهر في هذا الجسد فمنطقيا لاهوت الله او الله بمعناه اللاهوت الخفي الذي لا يراه احد لم يولد الجسد هو الذي ولد المسلمين يعتقدون ان المسيحيين لديهم مشكلة يؤمنون باله ولد ، لاهوت الله لم يولد
الاخ زكريا : علشان كده انا قلت منذ الباية اخي انه وإذا اراد الله ان يتجسد كنملة ميتة إذا الولادة اللي بيفكر فيها المسلم التي نتجت عن معاشرة جنسية ما حصلت نحن ننزه الله عن الولادة والاستيلاد والتولد اما ان يتجسد عبر امرأة هذا شأن الله إلا لا انا ولا انت ما فينا نقول لله لا فيك تعمل هذا
الاخ رشيد : السؤال الثالث هو قال عن اللاهوت احنا ممكن نتشارك الاجابة فيه قال كيف تؤمنون ان 1+ 1 + 1 = 3 ، المسلم يعتقد ان الله معادلة حسابية هذه معادلة حسابية اللي فيها 1 + 1 الله ليس معادلة حسابية الله ليس كمثل شئ هكذا يعتقد المسلم فكيف تمثله بارقام هل الله ارقام حتى نقول واحد الله ذات وكلمة وروح ، الله بكلمته وروحه نحن نعبده هكذا كمسيحيين ، اتفضل
الاخ زكريا : انا احب اوجه انظار الاخ اللي سأل عن السؤال ان معنى الكلمة باللغة العربية هناك ثلاثة وهناك ثالوث الثالوث مثلما تقول المثلث ، المثلث له ثلاثة اضلاع مش ثلاثة مثلثات هو مثلث واحد ذو ثلاثة اضلاع
الاخ رشيد : هذا للتوضيح
الاخ زكريا : هذا للتوضيح فقط لا نقول ان الله هكذا انا اقول المثلث للتوضيح من اللغة العربية فعندما نقول ثالوث حتى باللغة العربية فنحن نقصد واحد ما بنقول ثلاثة ونحن مع المسلمين كفر الذين قالوا ان الله ثالث ثلاثة
الاخ رشيد : خلينا ناخد مكالمة اخرى سيد علي من الجزائر اهلا باهل الجزائر اليوم عندنا مكالمات كثير من الجزائر اتفضل انا ارجو من كل مشاهد يسمعنا ان يخفض صوت التليفزيون حتى لا نضطر لتكرار نفس العبارة في كل مكالمة المرجو ان تخفضوا صوت التليفزيون اعتقد فقدنا هذه المكالمة ناخد مكالمة اخرى من السيد عبد الله ما الجزائر اهلا
عبد الله : سلام المسيح اخ رشيد معك ومع الضيف اللي معك تسمح لي كلمة انا اتكلم باللغة الجزائرية ممكن ما تفهمونيش الكلام لكن ممكن تترجم للاخ اللي معك وما عندي سؤال عندي تدخل كلمة لاخواني المسلمين وبصفة خاصة الجزائريين المشكلة بتاعتهم خوف من قرآة الكتاب المقدس هذه تجربة خاصة إذا كان انسان يقدم الكتاب المقدس لاخ مسلم وبصفة خاصة للجزائري يخاف من الكتاب مجرد يشوفه يحس بخوف شديد انا جربتها كجزائر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al7aq-al7aya.yoo7.com
 
مسيحيون من خلفية اسلامية الاخ حسين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الحق والحياة :: القسم الديني :: اختبارات العابرين-
انتقل الى: