انَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ. لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى الآبِ إِلاَّ بِي (يوحنا 6:14)
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اقتربوا إلى الله يقترب اليكم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحق والحياة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 554
تاريخ التسجيل : 20/11/2010

مُساهمةموضوع: اقتربوا إلى الله يقترب اليكم   الإثنين نوفمبر 22, 2010 4:23 am

اقتربوا إلى الله يقترب اليكم
" الرب قريب " ( مز 145 : 18 )






+ يُردد ضعاف الإيمان ، والمتذمرون ، أن الرب قد خلق العالم وتركه ، أو أبتعد مؤقتاً عنه ، أو أنه كان يعمل المعجزات قديماً فقط .

وقد بحث عنه أوغسطينوس – قبل توبته – فلم يجده ، بينما لما تاب ومارس وسائط النعمة والخلاص ، أعلن أنه ليس فقط قريباً منه ، بل بداخله أيضاً ( فى قلبه ) ، فهل تحس بنفس الإحساس ؟! .



+ وفى الكتاب المقدس وتاريخ الكنيسة ، نرى أن الآباء وأبناء الله المباركين ، أحسوا أن الرب بجوارهم فى نارهم وتجاربهم ، وفى كل حروبهم ، ورأوه بعين الإيمان ، وصدقوا وعوده ، وهو ما اختبره داود وقال :



· " قريب هو الرب من المنكسرى القلوب ( الحزانى ) ويخلص المنسحقى الروح ( المتضعين ) . كثيرة هى بلايا الصديق ( البار ) ، ومن جميعها يُنجيه الرب " ( مز 34 : 18 – 19 ) .





· " الرب قريب لكل الذين يدعونه ، يعمل رضى خائفيه ، ويسمع تضرعهم فيخلصهم ، يحفظ الرب كل مُحبيه ، ويُهلك ، جميع الأشرار " ( مز 145 : 18 – 20 ) .





+ وبذلك حدد لنا المرنم شرطين هامين ، لكى يقترب الرب من القلب ( الإتضاع وعدم التذمر + والتقوى ) . وهو لا يقترب من الأشرار ، البعيدين عنه بالطبع .



+ وقال إشعياء النبى : " ها إن يد الرب لم تقصر على أن تُخلص ، ولم تثقُل أذنه عن أن تسمع ، بل إن آثامكم صارت فاصلة بينكم وبين إلهكم ، وخطاياكم ستَرت وجههه عنكم ، حتى لا يسمع " ( إش 59 : 1 – 2 ) .



+ وقال داود النبى : " إن راعيت اثماً فى قلبى لا يستمع لى الرب " ( مز 66 : 18 ) .



+ وقال القديس يعقوب الرسول : " اقتربوا إلى الله ، فيقترب إليكم " ( يع 4 : 8 ) ، وهو اقتراب بتوبة ، وندم عن الشر ، الذى جرح قلب الرب ، كما قال له المجد لليهود :



· " يا مُراؤون : حسناً تنبأ عنكم إشعياء قائلاً : يقترب إلى ّ هذا الشعب بفمه ، ويُكرمنى بشفتيه ، وأما قلبه فمبتعد عنى بعيداً " ( مت 15 : 7 – 8 ) .



· " وقال إرميا للرب : " أنت قريب من فمهم ( فى كلامهم فقط ) ، وبعيد ( للأسف ) عن قلوبهم " ( إر 12 : 2 ) .



+ وقال فليسوف فرنسى ملحد ، فى تهكم : " أبابا الذى فى السموات ..... لتبقى فى سمواتك ، ولنبقى نحن على أرضنا " .

وبهذا الفكر يئن الأشرار ، من المعاناة بالشعور بالوحدة .



+ ونرى فى العهد الجديد ، أن الرب اقترب من أولاده ، وتجسد من أجل خلاصهم . وقد وعد أن يحل فى كل هيكل آدمى مقدس ، يمتلئ بكل وسائط الروح القدس ، ووعد بأنه حتى ولو نسيت الأم رضيعها ، فهو لا ينسى أولاده أبداً ( إش 49 : 15 ) .



+ وقل ( يا أختى / يا أخى ) دائماً مع داود : " يا إلهى لا تبعُد عنى " ( مز 22 : 19 ) ، ( مز 38 : 21 ) ، ( مز 71 : 12 ) . ولا تبعد عنه أبداً ، فهل تفعل ؟! .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al7aq-al7aya.yoo7.com
 
اقتربوا إلى الله يقترب اليكم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الحق والحياة :: القسم الديني :: قسم التأملات الروحية-
انتقل الى: