انَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ. لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى الآبِ إِلاَّ بِي (يوحنا 6:14)
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بركة العطاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Rozaletta
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 576
تاريخ التسجيل : 20/11/2010

مُساهمةموضوع: بركة العطاء   السبت نوفمبر 20, 2010 8:37 am

بركة العطاء
" انذروا وأوفوا للرب " ( مز 76 : 11 )


+ إن ما يخجلنا حقاً ، أن يأتى المجوس الوثنيين بأغلى هدية لمولود بيت لحم ، بعدما تعبوا جداً فى السفر مئات الأميال فى الوصول والعودة أيضاً ، ونحن لا نريد أن نعطى حتى ساعة واحدة من وقتنا للرب ؟! . مع إننا نتمتع ببركاته ونعمه الكثيرة .



· " إذ هو يعطى الجميع : حياة ونفساً ، وكل شئ " ( أع 17 : 25 ) .



+ ولذلك قال القديس بولس الرسول : " لا تنسوا فعل الخير والتوزيع ( على الفقراء ) ، لأن بذبائح مثل هذه يُسر الله " ( عب 13 : 16 ) .



+ ويجب علينا تقديم العشور والبكور ، بحب وليس بالضغط ( خر 25 : 1 ) ، مع الشروط الأخرى التالية :



+ إن المهم هو " النية " وليس " الكمية " " كل واحد ينوى بقلبه ليس عن حزن أو أضطرار لأن المعطى المسرور يحبه الله " ( 2 كو 9 : 7 ) .



+ وأن يتم تقديم " أحسن وأغلى شئ " ، وليس الفائض منا أو البواقى والأشياء القديمة الهالكة ( تك 4 ) ، ( عب 11 ) .



+ وأن تكون العطية من مال حلال ( مز 141 : 5 ) .



+ وأن تكون فى الخفاء ( مت 6 : 1 – 7 ) وفى الوقت المحدد .



+ وبروح الإتضاع ، وليس بكبرياء ( لو 17 ) .



+ ومن قلب طاهر ( أم 15 ) ، فلا تُقبل عطايا الأشرار .



+ من ينفذ تلك الشروط بأمانة ، ينال – العاطى – بركات مادية وروحية كثيرة ، كما يلى :



+ يأخذ مائة ضعف هنا ( بركات كثيرة ) + الحياة الأبدية ( مت 19 : 29 ) ، أى بركات بسخاء فى الأرض وفى السماء ( ملاخى 3 : 10 ) .



+ والعطية تساعد على نقاوة القلب ( لو 11 : 42 ) . وهو مطلب مهم .



+ وينال الإنسان الرحيم ، رحمة الله فى سماه ( مت 5 : 7 ) .



+ ويعوضه الرب عنها بركات كثيرة ( مت 10 : 43 ) ، ( أم 19 : 17 ) ، ( مز 41 : 1 ) .



+ وفقدان البركة فى حالة عدم العطاء للفقراء وللمستحقين : ( أم 21 : 13 ) ، ( أم 28 : 27 ) ، وهو أمر ملحوظ فى حياة البخلاء.



+ ويتم توزيع العشور على الفئات الآتية :



1 – الجزء الأول لأبناء الشهداء ( حالياً الملاجئ ، والجمعيات الخيرية ) .



2 – جزء لمشروعات الكنيسة ، وللخدمة ، ولمدارس الأحد ، والأنشطة الكنسية .



3 – جزء لباقى المسيحيين المؤمنين الفقراء ( أخوة الرب ) ، وجزء آخر للمحتاجين من غير المسيحيين ( مت 5 : 42 ) ، ليشعروا بمحبة أهل المسيح ، ولأن المبدأ المسيحى لا يفرق بين المسيحى والآخر ، كما علمنا رب المجد يسوع .



4 – جزء للأهل والأقارب المحتاجين .



+ وهكذا ، لا تتأخر ( يا أخى / يا أختى ) فى سداد كل عشورك بانتظام ، وتقسيمها كما ذكرنا ، وإن لم تستطع توزيعها كما بيننا ، فقدمها كاملة للكنيسة ، لتوزيعها بمعرفتها وعلى مسئوليتها ، والرب هو المجازى عن عطاياك .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بركة العطاء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الحق والحياة :: القسم الديني :: قسم التأملات الروحية-
انتقل الى: