انَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ. لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى الآبِ إِلاَّ بِي (يوحنا 6:14)
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الإخوان يهددون بفتح أبواب جهنم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Rozaletta
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 576
تاريخ التسجيل : 20/11/2010

مُساهمةموضوع: الإخوان يهددون بفتح أبواب جهنم   الأحد نوفمبر 21, 2010 11:23 am

الإخوان يهددون بفتح أبواب جهنم


بدأت المواجهة: الإخوان يهددون بفتح «أبواب جهنم» و«الداخلية» تتوعد: الرد سيكون «فى منتهى العنف»


٢١/ ١١/ ٢٠١٠

دخلت الاستعدادات لانتخابات مجلس الشعب المقبلة، أمس، مرحلة «الاشتعال» مع تصاعد المواجهات والاشتباكات بين قوات الأمن وأنصار مرشحى جماعة الإخوان المسلمين فى عدد من المحافظات، ودخول الاتحاد الأوروبى طرفاً فى مسألة نزاهة الانتخابات، والهجوم المتبادل بين قيادات «الوطنى» و«الإخوان».
فى الإسكندرية، وبعد الاشتباكات العنيفة بين الأمن والإخوان التى سقط فيها العشرات من رجال الأمن وأنصار الجماعة، شنت قيادات الجماعة هجوماً عنيفاً على النظام وقوات الأمن، وقال صبحى صالح، نائب الجماعة، مرشحها بدائرة الرمل ضد عبدالسلام المحجوب، وزير التنمية المحلية: «ما حدث من اعتداءات سيفتح (أبواب جهنم) على الأمن، ويضر بمرشح الحزب الوطنى قبل مرشح الجماعة».

وأضاف فى تصريحات لـ«المصرى اليوم»: «سبق أن قلت لكل من مدير الأمن ومدير المباحث الجنائية بالإسكندرية: (عندما تريدون فض أى تجمع أنا موجود به، أخبرونى وأنا أمشّى الأهالى)»، وتابع: «أهالى دائرة الرمل (مزاجهم معارض) فى الأساس ولا يحبون الحكومة ويصوتون دائماً للإخوان، و(إحنا لو رشحنا كلب ميت هينتخبوه)».
وقال الدكتور محمد سعد الكتاتنى، عضو مكتب الإرشاد، فى تصريحات لـ«المصرى اليوم»، إن ما يحدث فى الإسكندرية يؤكد ما قيل له من أن هناك صفقة بين الدولة وبعض الأحزاب - حسب كلامه.
من جانبها، ردت وزارة الداخلية على هجوم قيادات الجماعة، مؤكدة أنها ستواجه بمنتهى الحزم والقوة أى تجاوزات للقانون، وستتصدى له بمنتهى العنف، سواء كان من جماعة الإخوان أو غيرها، وقال مصدر أمنى لـ«المصرى اليوم»: «جماعة الإخوان تتعمد تجاوز القانون وقواعد الدعاية التى حددتها اللجنة العليا للانتخابات بالمسيرات غير المصرح بها، وحمل اللافتات وترديد الشعارات الدينية وتحريض المواطنين على الخروج على الشرعية».
وأضاف أن مسيرة لمرشحة الإخوان هدى محمد فى بنها، تحولت إلى مظاهرة بالسيارات والدراجات البخارية، وتعدى أنصارها على قوات الشرطة، وحرّضوا باقى المواطنين على ذلك، مما أسفر عن إصابة عقيد ومقدم ومندوب شرطة ومساعدين، أحدهم يعانى من شرخ فى الجمجمة.
وفى سياق متصل، أمر المستشار عادل عمارة، المحامى العام لنيابات شرق الكلية بالإسكندرية، بحبس ٥٥ من أنصار الجماعة، ١٥ يوماً على ذمة التحقيقات بتهمة مقاومة السلطات وإثارة الشغب وإصابة رجال الشرطة وإتلاف الممتلكات العامة.
يأتى ذلك فى الوقت الذى وقعت فيه مصادمات جديدة بين الأمن وأنصار الجماعة فى عدد من المحافظات، حيث قال الدكتور سمير منصور، مرشح الإخوان بدائرة أبوكبير بالشرقية، منافساً للدكتور على المصيلحى، وزير التضامن، إن قوات الأمن اعتدت على أنصاره بالضرب المبرح وأصابت العديد منهم بكسور، والمصادمات نفسها تكررت فى حلوان وحدائق القبة بالقاهرة.
وفى قنا، سقط أول ضحية للانتخابات فى المحافظة إثر إصابته بطلق نارى أثناء حضوره حفل عرس تبادل خلاله أنصار مرشحى «الوطنى» المتنافسين على المقعد نفسه، إطلاق الأعيرة النارية على بعضهم البعض، جدير بالذكر أن المرشحين ينتميان لقبيلة واحدة.
وبينما زار وفد من منظمة «هيومان رايتس ووتش» الأمريكية لحقوق الإنسان مقر الكتلة البرلمانية للإخوان فى الإسكندرية، أمس، يزور وفد من سفارات الاتحاد الأوروبى بالقاهرة المجلس القومى لحقوق الإنسان، غداً، للاطلاع على دور المجلس فى متابعة الانتخابات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الحق والحياة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 554
تاريخ التسجيل : 20/11/2010

مُساهمةموضوع: جريده البشاير الاخوان يسعون لحرب الشوارع   الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 4:17 am

جريده البشاير الاخوان يسعون لحرب الشوارع


الاتنين 22 نوفمبر 2010


كانت البشاير أول من تنبأ وانفرد بتحويل الاخوان المسلمين الانتخابات الى حرب شوارع وجرجرة الحكومة الى معارك يتدرب خلالها الاخوان على ادارة المعارك ... وتأكيدا لما قالته البشاير فقد رصد تقرير حقوقى ارتفاع خطير فى معدل اعمال العنف والبلطجة والشغب فى الدوائر الانتخابية بالاسكندرية والدقهلية والفيوم وعين شمس بالقاهرة والبحيرة والشرقية ، وزيادة عدد مرات التصادم اليومى بين انصار المرشحين عن تنظيم الاخوان وقوات الامن بهذه المحافظات.

وكانت البشاير قد انفردت بسيناريو تحويل الانتخابات البرلمانية الى حرب شوارع وعصابات ...

حرب الشوارع بين الإخوان والنظام بدأت

وقال التقرير الصادر عن مؤسسة عالم جديد للتنمية وحقوق الانسان ان سبب ارتفاع العنف هو استخدام مرشحى الاخوان اسلوب المسيرات التى تطلق الشعارات الدينية بصورة مكثفة وعدم التزامهم بضوابط الدعاية الانتخابية واستمرارهم فى استخدام شعار"الاسلام هو الحل" ،الذى اعتبرتة اللجنة العليا للانتخابات شعارا دينيا ومحاولتهم تبرير هذة المسيرات بانها احد اساليب حرية التعبير والتظاهر السلمى و الدعاية الانتخابية.

ورصد التقرير مخالفة مرشحى الاخوان لشروط الدعاية الانتخابية والقيام بمسيرات دون اذن مسبق من الجهات الامنية ومحاولتهم اثارة اضطرابات فى الشوارع والدخول فى مشاحنات واشتباكات مع انصار المرشحين المنافسين

كما ذكر ان احد اسباب العنف الانتخابى لمرشحى الاخوان وهو الاستخدام المفرط لاسلوب الدعاية الانتخابية والشحن المعنوى المتواصل من خلال الموقع الالكترونى للجماعة ،واطلاق موقع اخر يحمل عنوان اخوان بوك وربطة بشبكات اجتماعية ومدونات وتويتر وتوظيفهم للتطور التكنولجى اكثر من اى تيار او حزب سياسى لخدمة قضية الانتخابات والتواصل مع الشباب الذين لم يسبق لهم ممارسة العمل السياسى مستغلين بذلك مشاكل البطالة والفقر وقلة الخدمات فى المناطق التى يقيمون بها.

وذكر التقرير وجود مخاوف من بعض المنظمات القبطية بسبب استخدام المحظورة لشعارات دينية تهديد الوحدة الوطنية ومبدا المواطنة ،والذى يقوم على المساواة بين المواطنين دون تفرقة على اساس دينى او عقائدى او تمييز على اساس الجنس واللون والعقيدة ،وكذلك اطلاقهم هذه الشعارات فى لافتات الدعاية وطرح افكار دينية وليست سياسية فى اللقاءات بالناخبين .

وواضاف التقرير ان مرشحىالاخوان لم يقدموابرامج انتخابية واضحة المعالم ويقوموا طرح قضية الفساد الادارى والمالى وتزوير الانتخابات كاحد اهم القضايا على جدولهم الانتخابى فى الدعاية الانتخابية ضد الحكومة والحزب الوطنى ،واستغلالهم للمساجد فى الدعاية الانتخابية مما يمثل خلطا للبعد الدينى بالبعد السياسى وقيامهم بصفة منتظمة بتنظيم المسيرات من امام المساجد وادخال الدين شكليا فى معارك سياسية لاتعبر عن حقيقته.

ورصد التقرير ايضا حرص مرشحى الجماعة على الظهور الاعلامى خلال فترة الانتخابات امام وسائل الاعلام الاجنبية من خلال المشاكل الانتخابية التى يحدثونها ،و ربطها بالمشاكل الداخلية التى يعانى منها المجتمع للتدليل على وجود مزاعم بالفوضى وعدم الاستقرار فى مصر بما يخالف الواقع وانتماءالمواطن المصرى، ومحاولة انصارهم التاثير سلبا على رغبة الناخبين قبل يوم التصويت عن طريق الدعاية السلبية المبكرة بوجود تدخلات امنية فى ادارة عملية التصويت وكذلك حرصهم على استخدام اسلوب المسيرات والاحتجاح العلنى والرغبة فى التصادم مع قوات الامن لارتباطها بفكرة الشهادة فى معتقدات الجماعة والتى يتعامل الناخب العادى معها بمنطق انتخابى وليس عقائدى او دينى ويتعاطف معها احيانا دون معرفة السبب الحقيقى وراءها


كما رصد التقرير زيادة معدل العنف فى الاسكندرية عن باقى المحافظات بسبب استبعاد اربع نواب حاليين للاخوان من الترشيح فى دوائر المنتزه وباب شرق الرمل ومنيا البصل وعدم ادراج مرشحين اخريين في الكشوف الانتخابية ومحاولة انصارهم احداث حالة من الغضب والعنف البدنى مع اجهزة الامن عند تدخلها لتفريق المظاهرات والاحتجاجات والمسيرات واعادة النظام للشارع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al7aq-al7aya.yoo7.com
Rozaletta
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 576
تاريخ التسجيل : 20/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: الإخوان يهددون بفتح أبواب جهنم   الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 1:29 pm

. والإخوان يصرخون : الوطني استباح الدماء والأعراض واستخدم المساجد والكنائس والمشايخ وسيلجأ للتزوير والبلطجية والأسلحة النارية ولو فعلنا مثلهم لذهبنا وراء الشمس

· محمد حبيب : الوطني عندما يري مصلحته في الدين فإنه يرفع نفس شعار الإخوان وعندما يحصل علي مصلحته فإنه يدعي أنه لا دين في السياسة ولا سياسة في الدين

· عصام العريان: دفعنا الثمن من حريتنا وأموالنا ودمائنا ونحن دعاة إلي الله بالحكمة والموعظة الحسنة ولا نخلط الدين بالسياسة
· حمدي حسن : الحزب الوطني لا يحترم دستورا أو قانونا ويستخدم في معركته الانتخابية كل ما هو خارج عن القانون

كتب:عنتر عبد اللطيف

في أول رد فعل من قبل جماعة الاخوان المسلمين علي ذهاب المفتي ووزير الاوقاف لدعم سيد مشعل وزير الانتاج الحربي الذي يخوض الانتخابات علي مقعد الفئات في حلوان وهي الزيارة التي قد يصفها كثيرون بأنها استغلال لشعبية رجال الدين في محاولة للتأثير علي ارادة الناخبين خاصة أن أزناب النظام دائما ما يتهمون الجماعة بأنهم يرفعون شعارات دينية في الانتخابات ويخلطون السياسة بالدين، فتحت قيادات الجماعة النيران علي زيارة علي جمعة وزقزوق وتناول الغداء مع سيد مشعل وأكدوا أن الوطني استخدم المساجد والكنائس والمشايخ في الدعاية لمرشحيه وانه سيلجأ للتزوير والبلطجية والاسلحة النارية وان الجماعة لو حاولوا استخدام إحدي هذه المفردات لذهبوا وراء الشمس.
الدكتور محمد حبيب نائب مرشد الاخوان السابق أكد أنه لا يستطيع أحد أن ينكر خصوصية الاسلام فهو دين وحضارة وهو دين يتناول مظاهر الحياة جميعا السياسية والاقتصادية والاجتماعية كما أن شعب مصر لن يرتقي وينهض ويتقدم إلا من خلال الدين الاسلامي والشعب المصري بفطرته الاصيلة متدين ومحب وعاشق للاسلام، فكون البعض يتخيلون أن الشعب المصري يستطيع أن يعيش بعيدا عن الاسلام فهذا وهم وخرافة لا توجد إلا في أدمغة من يروج لها من العلمانيين ولذلك فإن شعار الاسلام هو الحل يتفق مع المادة الثانية من الدستور ولا يمثل هوية خاصة بالاخوان المسلمين انما يمثل هوية للشعب المصري وللأمة كلها وأشار الدكتور محمد حبيب إلي أن الحزب الوطني عندما يري مصلحته في الدين فإنه يرفع نفس شعار الاخوان المسلمين وعندما تنتهي مصلحته والغرض من ذلك فإنهم يتشدقون بأنه لا دين في السياسة ولا سياسة في الدين وبذلك فان الحزب الوطني برجماتي بطبعه لان الدين لا يستطيع أحد أن ينكره أو يجحد فضله ولا منزلته ودوره في حياة المواطن المصري ويري حبيب بالنسبة للانتخابات القادمة أن النظام وزع قطعة «الكيكة» ولم تسمح إلا بالعدد الذي تراه للقوي السياسية الأخري وضرب مثالا بمبني يوجد به 500صنبور مياه فما فائدة كل هذه الحنفيات إذا كان النظام يمسك بالمحبس بين يديه فهو يملك سلطة المنع والمنح وهي مأساة وكارثة يعيشها الشعب المصري، أما حمدي حسن المتحدث الرسمي لكتلة الاخوان المسلمين فأكد أن الحزب الوطني لا يحترم دستورا ولا قانونا وجعل المعركة الانتخابية مباح فيها الدماء والاعراض والكذب والتدليس والتزوير وكل هذه المعاني السيئة للأسف مع أن أي دولة أخري يكون فيها عرس للديمقراطية أيام الانتخابات أما في مصر فما يحدث مصيبة كبري من حيث استخدام البلطجية والاسلحة النارية وكل ما هو خارج عن القانون وأشار الدكتور حمدي حسن إلي أن الوعود بتحقيق انتخابات نزيهة وعود كاذبة ولا يمكن أن تجري انتخابات في أي دولة في العالم مثلما يجري في مصر خاصة أن المرشحين بعيدا عن الوطني يلاقون معوقات من بداية تقديم الأوراق مرورا باعلان الترشيح واطلاق النار عليهم بشكل غير مسبوق وهذا يجيب علي التساؤل وهو كيف ستسير الانتخابات القادمة ونحن نراهن علي الشارع والمعركة علي الصناديق بين الشعب والحزب الوطني الذي سيحاول أن يزور الانتخابات، من ناحيته قال القيادي الاخواني الدكتور عصام العريان ان الاخوان المسلمين لا يستخدمون الدين في السياسة حيث انهم دعاة إلي الدين ودفع الاخوان الثمن من حريتهم وأموالهم ودمائهم ما يكفي للرد علي أي فريق تقول إن الاخوان يستغلون الدين وغير الاخوان يفعلون ذلك ولكننا لسنا هذا النوع ونحن دعاة إلي الله بالحكمة والموعظة الحسنة والجدال بالحسني وهذا شأننا وطريقنا طوال حياتنا.

الدكتور وائل طلب مسئول جماعة الاخوان المسلمين بحلوان أكد أن الحزب الوطني يعاني من شيزوفرينيا سياسية لان الدستور نفسه ينص علي أن الشريعة الاسلامية هي مصدر السلطات ولكن الحزب الوطني يلجأ إلي استغلال الدين عندما يري ذلك يتوافق مع مصلحته وفي نفس الوقت يواجه الوطني بقوة الشعار الذي ترفعه الجماعة وهو «الاسلام هو الحل» مع أن الوطني يستغل المساجد والكنائس في الدعاية لمرشحيه ولا يتهمهم أحد بانهم يخلطون الدين بالسياسة فهم يتصرفون وكأن هذا حق مكتسب للحزب الحاكم دون بقية القوي السياسية فضلا عن أن مرشحي الحزب الوطني سخروا كل امكانيات الدولة لصالحهم فهم يستخدمون المصالح الحكومية ومركباتها ومنشآتها وموظفيها وأموالها من أجل الدعاية لهم.
وأشار الدكتور وائل طلب إلي أن موظفي الدولة التابعين إلي دائرة معينة مرشح فيها أحد قيادات الحزب الوطني يتم تسجيلهم جماعيا ويذهبون في جماعات من أجل التصويت لهذا القيادة الحزبية في الوطني وحول الانتخابات في حلوان وعما إذا كانت ستجري لصالح مرشح الاخوان الشيخ رمضان عمر قال: إنه يوجد صراع شديد بين سيد مشعل وزير الانتاج الحربي ومصطفي بكري وعلي مقعد العمال رشح الوطني ثلاثة أشخاص فضلا عن وجود ثلاثة خارجين عن الحزب الوطني وذلك حتي لا يحصل رمضان عمر علي 50% من تعداد اصوات الناخبين في الدائرة ولا يستطيع الاعادة ولكن رجل الشارع الحلواني أدرك هذه اللعبة وسوف ننجح في تفويت الفرصة علي مرشحي الوطني أما القيادي الاخواني الدكتور جمال حشمت فقد أكد ان ما حدث في دائرة حلوان ليس استخداما للدين ولكن استغلال لسلطة الدولة في الانتخابات وعندما يذهب اثنان من الوزراء لدعم مرشح فهذا يخل بالمساواة ونزاهة الانتخابات بغض النظر عن رفع الشعارات الدينية لان الدين مكون رئيسي من مكونات الشخصية المصرية ولن يستطيع الحزب الوطني أن يلغيه من طبيعة الشعب المصري.
وأشار الدكتور جمال حشمت إلي ان انتخابات مجلس الشعب القادمة سيتم فيها التزوير ويمكن «بشياكة» فالقيادات الأمنية تصطحب المرشحين في الجولات الانتخابية وقد أطلق مرشحو الوطني النيران بكثافة احتفالا باختيار الوطني لهم ولو كان الاخوان هم من فعلوا ذلك لراحوا وراء الشمس.
من ناحيته رفض الشيخ رمضان عمر مرشح الاخوان علي مقعد العمال التعليق علي الواقعة مشيرا إلي أنه ينتظر يوم 15من الشهر الحالي للبدء في حملته الانتخابية مؤكدا أنه سيفوز من أول جولة بالمقعد لانه يثق في رأي رجل الشارع بالدائرة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الإخوان يهددون بفتح أبواب جهنم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الحق والحياة :: قسم الأخبار :: الأخبار السياسية-
انتقل الى: